تدبر في سورة التغابن

التاريخ: 18 جمادى الأولى 1436هـ                                                    الموافق: 9 مارس 2015م

                                                 تدبر في سورة التغابن

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد.. تأملنا في هذه المحاضرة في سورة التغابن ورقمها في القرآن 64 وعدد آياتها 18. يقول الله عز وجل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم:

( يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ*خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ*يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ*أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ*ذَلِكَ بِأَنَّهُ كَانَت تَّأْتِيهِمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالُوا أَبَشَرٌ يَهْدُونَنَا فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوْا وَّاسْتَغْنَى اللَّهُ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَمِيدٌ*زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ*فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ*يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ*وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ خَالِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ*مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ*وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ*اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ*يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ*إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ*فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ*إِن تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ*عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )

قال أهل العلم : سورة التغابن مدنية، وقيل:مكية. أكمل القراءة

تدبر في سورة الطلاق

10 جمادى الأولى 1436هـ                                                                                                                    1 مارس 2015م

تدبر في سورة الطلاق

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد..

فهذه سورة الطلاق وهي سورة مدنية  رقمها سورة 65 وعدد آياتها 12 يقول الله عز وجل فيها بعد الاستعاذة و قول بسم الله الرحمن الرحيم:

} يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا • فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا • وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا • وَالَّلائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَالَّلائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا • ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا • أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى • لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا • وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا • فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا • أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا • رَّسُولا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا • اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا {

أكمل القراءة

جدة إنها حقا عائلة محترمة : وماتت أم المواجيب ( 125 )

التاريخ :  3 جمادى الأول 1436 هـ

الموافق : 22 فبراير 2015 م

جدة إنها حقا عائلة محترمة : وماتت أم المواجيب ( 125 )

إنتقلت إلى رحمة الله يوم الأربعاء السيدة عزة محمد رفيع لنجاوي ( بيبي عزة ) توفيت يوم الأربعاء                                       18 فبراير 2015 م  بيبي عزة لنجاوية كما قد تعلمنا أن نناديها عندما كنا صغاراً وهي زوجة خالي من الرضاع الوجيه عبد المجيد علي شبكشي وهو إبن بيبي خيرة حسوبة الذي كان مدير للشرطة في مدينة جدة رحمه الله كا أنها والدة سعادة السفير فوزي شبكشي  ومعالي السفير أسامة شبكشي سفيرنا في ألمانيا ووزير الصحة السابق , وكان أهل والدتي آل حسوبة وآل شبشكي عائلة واحدة  فأخوالي كانوا ينادون خيرة حسوبة بأمي خيرة. وقد أنجبت ثلاثة أولاد هم حسن وصالح وعبد المجيد , وقد رضع هؤلاء الثلاثة مع أترابهم من آل حسوبة فتحولت وشائج المصاهرة إلى وشائج قرابة رحم بالأرضاع فصاروا كلأسرة الواحدة. أكمل القراءة

تدبر في سورة الملك

التاريخ : 28 ربيع الآخر 1436 هـ        

الموافق : 17 فبراير 2015 م

 

تدبر في سورة الملك

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد .. فهذا تدبر في سورة تبارك وهي مكية وآياتها ثلاثون يقول الله تعال بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

} تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ*الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ*ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ*وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ*وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ*إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ*تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ*قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ*وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ*فَاعْتَرَفُوا بِذَنبِهِمْ فَسُحْقًا لِّأَصْحَابِ السَّعِيرِ*إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِير*وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ*أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ*هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ*أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ*أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ*وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ*أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ*أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ يَنصُرُكُم مِّن دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلاَّ فِي غُرُورٍ*أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَل لَّجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ*أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ*قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلا مَّا تَشْكُرُونَ*قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ*وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ*قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِير مُّبِينٌ*فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ*قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَن مَّعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَن يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ*قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ*قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاء مَّعِينٍ* {

من أعظم خواص هذه السورة ما قاله العلماء فيها .. فقد قال أحمد: حدثنا حجاج بن محمد وابن جعفر قالا حدثنا شعبة، عن قتادة، عن عباس الجُشَمي، عن أبي هُرَيرة، عن رَسُول الله صلى الله عليه وسلم قال:إن سورة في القرآن ثلاثين آية شَفَعت لصاحبها حتى غُفر له: ( تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ ) ورواه أهل السنن الأربعة، من حديث شعبة، به وقال الترمذي:هذا حديث حسن.

وقد روى الطبراني والحافظ الضياء المقدسي، من طريق سَلام بن مسكين عن ثابت، عن أنس قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « سورة في القرآن خَاصَمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة: ( تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ )

وقال الترمذي:حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب، حدثنا يحيى بن مالك النُكري، عن أبيه، عن أبي الجوزاء، عن ابن عباس قال:ضرب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خباءه على قبر، وهو لا يحسب أنه قبر إنسان يقرأ سورة الملك حتى ختمها، فأتى النَّبي صلى الله عليه وسلم فقال:يا رسول الله، ضربت خبائي على قبر وأنا لا أحسب أنه قبر، فإذا إنسان يقرأ سورة الملك « تَبَارَكَ » حتى ختمها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « هي المانعة، هي المنجية، تنجيه من عذاب القبر » ثم قال: « هذا حديث غريب من هذا الوجه. وفي الباب عن أبي هريرة. ثم روى الترمذي أيضا من طريق ليث بن أبي سليم، عن أبي الزبير، عن جابر:أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا ينام حتى يقرأ ( الم * تَنْزِيلُ )                       [ سورة السجدة ] ، و ( تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ ) . وقال ليث عن طاوس:يفضلان كل سورة في القرآن بسبعين حسنة . »

وقال الطبراني:حدثنا محمد بن الحسين بن عجلان الأصبهاني، حدثنا سلمة بن شبيب، حدثنا إبراهيم بن الحكم بن أبان، عن أبيه، عن عكرمة، عن ابن عباس قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لوددت أنها في قلب كل إنسان من أمتي » يعني: ( تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ )  هذا حديث غريب، وإبراهيم ضعيف، وقد تقدم مثله في سورة « يس » وقد روى هذا الحديث عبد بن حُمَيد في مسنده بأبسط من هذا، فقال: حدثنا إبراهيم بن الحكم، عن أبيه، عن عكرمة عن ابن عباس أنه قال لرجل:ألا أتحفك بحديث تفرح به؟ قال:بلى. قال اقرأ: ( تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ ) وعلمها أهلك وجميع ولدك وصبيان بيتك وجيرانك، فإنها المنجية والمجادلة، تجادل – أو تخاصم- يوم القيامة عند ربها لقارئها، وتطلب له أن [ ينجيه ] من عذاب النار، وينجي بها صاحبها من عذاب القبر؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لوددتُ أنها في قلب كل إنسان من أمتي.

وقد روى الحافظ ابن عساكر في تاريخه، في ترجمة أحمد بن نصر بن زياد، أبي عبد الله القرشي النيسابوري المقرئ الزاهد الفقيه، أحد الثقات الذين روى عنهم البخاري ومسلم، ولكن في غير الصحيحين، وروى عنه الترمذي وابن ماجة وابن خزيمة. وعليه تفقه في مذهب أبي عُبَيد بن حَرْبَويه، وخلق سواهم، ساق بسنده من حديثه عن فرات بن السائب، عن الزهري، عن أنس بن مالك قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن رجلا ممن كان قبلكم مات، وليس معه شيء من كتاب الله إلا ( تَبَارَكَ ) ، فلما وضع في حفرته أتاه المَلَك فثارت السورة في وجهه، فقال لها:إنك من كتاب الله، وأنا أكره مساءتك، وإني لا أملك لك ولا له ولا لنفسي ضرا ولا نفعا، فإن أردت هذا به فانطلقي إلى الرب تبارك وتعالى فاشفعي له. فتنطلق إلى الرب فتقول:يا رب، إن فلانًا عَمَد إليَّ من بين كتابك فتَعَلَّمني وتلاني أفتحرقه أنت بالنار وتعذبه وأنا في جوفه؟ فإن كنت فاعلا ذاك به فامحني من كتابك. فيقول:ألا أراك غضبت؟ فتقول:وحُقّ لي أن أغضب. فيقول:اذهبي فقد وهبته لك، وشَفّعتك فيه. قال:فتجيء فيخرج الملك، فيخرج كاسف البال لم يَحْلَ منه بشيء. قال:فتجيء فتضع فاها على فيه، فتقول مرحبا بهذا الفم، فربما تلاني، ومرحبا بهذا الصدر، فربما وعاني، ومرحبا بهاتين القدمين، فربما قامتا بي. وتؤنسه في قبره مخافة الوحشة عليه » . قال:فلما حَدّث بهذا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم لم يبق صغير ولا كبير ولا حُرّ ولا عبد، إلا تعلمها، وسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم المنجية .

قلت:وهذا حديث منكر جدا، وفرات بن السائب هذا ضعفه الإمام أحمد، ويحيى بن معين، والبخاري، وأبو حاتم، والدارقطني وغير واحد. وقد ذكره ابن عساكر من وجه آخر، عن الزهري، من قوله مختصرا. وروى البيهقي في كتاب « إثبات عذاب القبر » عن ابن مسعود موقوفًا ومرفوعًا ما يشهد لهذا وقد كتبناه في كتاب الجنائز من الأحكام الكبرى، ولله الحمد .

بسم الله الرحمن الرحيم

تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( 1 ) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ( 2 ) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ ( 3 ) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ ( 4 ) وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ ( 5 )

يمجد تعالى نفسه الكريمة، ويخبر أنه بيده الملك، أي:هو المتصرف في جميع المخلوقات بما يشاء لا معقب لحكمه، ولا يسأل عما يفعل لقهره وحكمته وعدله. ولهذا قال: ( وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )

ثم قال: ( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ ) واستدل بهذه الآية من قال:إن الموت أمر وجودي لأنه مخلوق. ومعنى الآية:أنه أوجد الخلائق من العدم، ليبلوهم ويختبرهم أيهم أحسن عملا؟ كما قال: كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ [ البقرة:28 ] فسمى الحال الأول – وهو العدم- موتًا، وسمى هذه النشأة حياة. ولهذا قال: ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ [ البقرة:28 [ .

وقال ابن أبي حاتم:حدثنا أبو زُرْعَة، حدثنا صفوان، حدثنا الوليد، حدثنا خُلَيْد، عن قتادة في قوله:( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ) قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « إن الله أذل بني آدم بالموت، وجعل الدنيا دار حياة ثم دار موت، وجعل الآخرة دار جزاء ثم دار بقاء » . ورواه مَعْمَر، عن قتادة .

وقوله: ( لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا ) أي:خير عملا كما قال محمد بن عَجْلان:ولم يقل أكثر عملا.

ثم قال: ( وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ) أي:هو العزيز العظيم المنيع الجناب، وهو مع ذلك غفور لمن تاب إليه وأناب، بعدما عصاه وخالف أمره، وإن كان تعالى عزيزا، هو مع ذلك يغفر ويرحم ويصفح ويتجاوز.

ثم قال: ( الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا ) أي:طبقة بعد طبقة، وهل هن متواصلات بمعنى أنهن علويات بعضهم على بعض، أو متفاصلات بينهن خلاء؟ فيه قولان، أصحهما الثاني، كما دل على ذلك حديث الإسراء وغيره.

وقوله: ( مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ ) أي:بل هو مصطحب مستو، ليس فيه اختلاف ولا تنافر ولا مخالفة، ولا نقص ولا عيب ولا خلل؛ ولهذا قال: ( فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ ) أي:انظر إلى السماء فتأملها، هل ترى فيها عيبًا أو نقصًا أو خللا؛ أو فطورًا؟.

قال ابن عباس، ومجاهد، والضحاك، والثوري، وغيرهم في قوله: ( فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ ) أي:شقوق.

وقال السدي: ( هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ ) أي:من خُروق. وقال ابن عباس في رواية: ( مِنْ فُطُورٍ ) أي:من وُهِيّ وقال قتادة:                    ( هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ ) أي:هل ترى خَلَلا يا ابن آدم؟.

وقوله: ( ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ ) قال:مرتين. ( يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا ) قال ابن عباس:ذليلا؟ وقال مجاهد، وقتادة:صاغرًا.

(وَهُوَ حَسِيرٌ ) قال ابن عباس:يعني:وهو كليل. وقال مجاهد، وقتادة، والسدي:الحسير:المنقطع من الإعياء.

ومعنى الآية:إنك لو كررت البصر، مهما كررت، لانقلب إليك، أي:لرجع إليك البصر، ( خَاسِئًا ) عن أن يرى عيبًا أو خللا ( وَهُوَ حَسِيرٌ ) أي:كليل قد انقطع من الإعياء من كثرة التكرر، ولا يرى نقصًا.

ولما نفى عنها في خلقها النقص بين كمالها وزينتها فقال: ( وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ ) وهي الكواكب التي وضعت فيها من السيارات والثوابت.

وقوله: ( وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ ) عاد الضمير في قوله: ( وَجَعَلْنَاهَا ) على جنس المصابيح لا على عينها؛ لأنه لا يرمي بالكواكب التي في السماء، بل بشهب من دونها، وقد تكون مستمدة منها، والله أعلم.

وقوله: ( وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ ) أي:جعلنا للشياطين هذا الخزي في الدنيا، وأعتدنا لهم عذاب السعير في الأخرى، كما قال:في أول الصافات: إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ * وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ * لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإِ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ * دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ * إِلا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ [ الصافات:6 - 10 [ .

قال قتادة:إنما خلقت هذه النجوم لثلاث خصال:خلقها الله زينة للسماء، ورجوما للشياطين، وعلامات يهتدى بها، فمن تأول فيها غير ذلك فقد قال برأيه وأخطأ حظه، وأضاع نصيبه، وتكلف ما لا علم له به. رواه ابن جرير، وابن أبي حاتم.

وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ( 6 ) إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ ( 7 ) تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ ( 8 ) قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ ( 9 ) وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ ( 10 ) فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لأَصْحَابِ السَّعِير  ( 11  )

يقول تعالى: ( وَ ) أعتدنا ( لِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) أي:بئس المآل والمنقلب. ( إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا ) قال ابن جرير:يعني الصياح.

(وَهِيَ تَفُورُ ) قال الثوري:تغلي بهم كما يغلي الحَبّ القليل في الماء الكثير.

وقوله: ( تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ ) أي:يكاد ينفصل بعضها من بعض، من شدة غيظها عليهم وحنقها بهم، ( كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ * قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ * فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نـزلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ ) يذكر تعالى عدله في خلقه، وأنه لا يعذب أحدًا إلا بعد قيام الحجة عليه وإرسال الرسول إليه، كما قال: وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا [ الإسراء:15 ] وقال تعالى: حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ [ الزمر:71 ] . وهكذا عادوا على أنفسهم بالملامة، وندموا حيث لا تنفعهم الندامة، فقالوا: ( لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ ) أي:لو كانت لنا عقول ننتفع بها أو نسمع ما أنـزله الله من الحق، لما كنا على ما كنا عليه من الكفر بالله والاغترار به، ولكن لم يكن لنا فهم نعي به ما جاءت به الرسل، ولا كان لنا عقل يرشدنا إلى اتباعهم، قال الله تعالى: ( فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لأصْحَابِ السَّعِيرِ )

قال الإمام أحمد:حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن عمرو بن مُرَّة، عن أبي البَخْتَريّ الطائي قال:أخبرني من سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: « لن يهلك الناس حتى يُعذِروا من أنفسهم » وفي حديث آخر: « لا يدخل أحد النار، إلا وهو يعلم أن النار أولى به من الجنة » .

إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ ( 12 )

يقول تعالى مخبرًا عمن يخاف مقام ربه فيما بينه وبينه إذا كان غائبًا عن الناس، فينكف عن المعاصي ويقوم بالطاعات، حيث لا يراه أحد إلا الله، بأنه له مغفرة وأجر كبير، أي:يكفر عنه ذنوبه، ويجازى بالثواب الجزيل، كما ثبت في الصحيحين: « سبعة يظلهم الله تعالى في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله » ، فذكر منهم: « رجلا دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال:إني أخاف الله، ورجلا تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه » .

وقال الحافظ أبو بكر البزار في مسنده:حدثنا طالوت بن عباد، حدثنا الحارث بن عبيد، عن ثابت، عن أنس قال:قالوا:يا رسول الله، إنا نكون عندك على حال، فإذا فارقناك كنا على غيره؟ قال: « كيف أنتم وربكم؟ » قالوا:الله ربنا في السر والعلانية. قال: « ليس ذلكم النفاق » .

لم يروه عن ثابت إلا الحارث بن عُبَيد فيما نعلمه.

وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ( 13 ) أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ( 14 ) هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ( 15 )

ثم قال تعالى منبهًا على أنه مطلع على الضمائر والسرائر: ( وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) أي:بما خطر في القلوب.

(أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ ) ؟ أي:ألا يعلم الخالق. وقيل:معناه ألا يعلم الله مخلوقه؟ والأول أولى، لقوله: ( وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ  )

ثم ذكر نعمته على خلقه في تسخيره لهم الأرض وتذليله إياها لهم، بأن جعلها قارة ساكنة لا تمتد ولا تضطرب بما جعل فيها من الجبال، وأنبع فيها من العيون، وسلك فيها من السبل، وهيأها فيها من المنافع ومواضع الزروع والثمار، فقال: ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ ذَلُولا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا ) أي:فسافروا حيث شئتم من أقطارها، وترددوا في أقاليمها وأرجائها في أنواع المكاسب والتجارات، واعلموا أن سعيكم لا يجدي عليكم شيئًا، إلا أن ييسره الله لكم؛ ولهذا قال: ( وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ ) فالسعي في السبب لا ينافي التوكل، كما قال الإمام أحمد: حدثنا أبو عبد الرحمن، حدثنا حَيْوَة، أخبرني بكر بن عمرو، أنه سمع عبد الله بن هُبَيْرة يقول:إنه سمع أبا تميم الجَيشاني يقول:إنه سمع عمر بن الخطاب يقول:إنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله، لرزقكم كما يرزق الطير، تَغْدُو خِمَاصًا وتَرُوح بِطَانًا » .

رواه الترمذي والنسائي وابن ماجة من حديث ابن هبيرة وقال الترمذي:حسن صحيح. فأثبت لها رواحا وغدوا لطلب الرزق، مع توكلها على الله، عز وجل، وهو المسَخِّر المسير المسبب. ( وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ) أي:المرجع يوم القيامة.

قال ابن عباس ومجاهد وقتادة والسدي: ( مَنَاكِبِهَا ) أطرافها وفجاجها ونواحيها. وقال ابن عباس وقتادة: ( مَنَاكِبِهَا ) الجبال.

وقال ابن أبي حاتم:حدثنا أبي، حدثنا عمرو بن حكام الأزدي، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن يونس بن جبير، عن بشير بن كعب:أنه قرأ هذه الآية: ( فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا ) فقال لأم ولد له:إن علمت ( مَنَاكِبِهَا ) فأنت عتيقة. فقالت:هي الجبال. فسأل أبا الدرداء فقال:هي الجبال.

أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ ( 16 ) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ ( 17 ) وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ( 18 ) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ( 19 )

وهذا أيضًا من لطفه ورحمته بخلقه أنه قادر على تعذيبهم، بسبب كفر بعضهم به وعبادتهم معه غيره وهو مع هذا يحلم ويصفح، ويؤجل ولا يعجل، كما قال: وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا [ فاطر:45 [ .

وقال هاهنا: ( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ ) أي:تذهب وتجيء وتضطرب، ( أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ) أي:ريحا فيها حصباء تدمغكم، كما قال: أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلا [ الإسراء:68 ] . وهكذا توعدهم هاهنا بقوله: ( فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ ) أي:كيف يكون إنذاري وعاقبة من تخلف عنه وكذب به.

ثم قال: ( وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ) أي:من الأمم السالفة والقرون الخالية، ( فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ) أي:فكيف كان إنكاري عليهم ومعاقبتي لهم؟ أي:عظيمًا شديدًا أليمًا.

ثم قال تعالى: ( أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ ) أي:تارة يصففن أجنحتهن في الهواء، وتارة تجمع جناحًا وتنشر جناحًا ( مَا يُمْسِكُهُنَّ ) أي:في الجو ( إِلا الرَّحْمَنُ ) أي:بما سخر لهن من الهواء، من رحمته ولطفه،                                  ( إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ) أي:بما يصلح كل شيء من مخلوقاته. وهذه كقوله: أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [ النحل:79 [ .

أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلا فِي غُرُورٍ ( 20 ) أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ ( 21 ) أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ( 22 ) قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلا مَا تَشْكُرُونَ ( 23 ) قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ( 24 ) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ( 25 ) قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ ( 26  )

يقول تعالى للمشركين الذين عبدوا غيره، يبتغون عندهم نصرًا ورزقًا، مُنكرًا عليهم فيما اعتقدوه، ومُخبرا لهم أنه لا يحصل لهم ما أملوه، فقال: ( أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ ) أي:ليس لكم من دونه من ولي ولا واق، ولا ناصر لكم غيره؛ ولهذا قال: ( إِنِ الْكَافِرُونَ إِلا فِي غُرُورٍ )

ثم قال: ( أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ ) ؟! أي:من هذا الذي إذا قطع الله رزقه عنكم يرزقكم بعده؟! أي:لا أحد يعطي ويمنع ويخلق ويرزق، وينصر إلا الله، عز وجل، وحده لا شريك له، أي:وهم يعلمون ذلك، ومع هذا يعبدون غيره؛ ولهذا قال: ( بَلْ لَجُّوا ) أي:استمروا في طغيانهم وإفكهم وضلالهم ( فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ ) أي:في معاندة واستكبارًا ونفورًا على أدبارهم عن الحق، [ أي ] لا يسمعون له ولا يتبعونه.

ثم قال: ( أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) ؟:وهذا مثل ضربه الله للمؤمن والكافر، فالكافر مثله فيما هو فيه كمثل من يمشي مُكبّا على وجهه، أي:يمشي منحنيا لا مستويا على وجهه، أي:لا يدري أين يسلك ولا كيف يذهب؟ بل تائه حائر ضال، أهذا أهدى ( أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا ) أي:منتصب القامة ( عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) أي:على طريق واضح بين، وهو في نفسه مستقيم، وطريقه مستقيمة. هذا مثلهم في الدنيا، وكذلك يكونون في الآخرة. فالمؤمن يحشر يمشي سويًا على صراط مستقيم، مُفض به إلى الجنة الفيحاء، وأما الكافر فإنه يحشر يمشي على وجهه إلى نار جهنم، احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ * مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ * وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ * مَا لَكُمْ لا تَنَاصَرُونَ * بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ

قال الإمام أحمد، رحمه الله:حدثنا ابن نُمَير، حدثنا إسماعيل، عن نُفَيع قال:سمعت أنس بن مالك يقول:قيل:يا رسول الله، كيف يحشر الناس على وجوههم؟ فقال: « أليس الذي أمشاهم على أرجلهم قادرًا على أن يمشيهم على وجوههم » .

وهذا الحديث مخرج في الصحيحين من طريق [ يونس بن محمد، عن شيبان، عن قتادة، عن أنس، به نحوه[ .

وقوله: ( قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ ) أي:ابتدأ خلقكم بعد أن لم تكونوا شيئا مذكورا، ( وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأبْصَارَ وَالأفْئِدَةَ ) أي:العقول والإدراك، ( قَلِيلا مَا تَشْكُرُونَ ) أي:قلما تستعملون هذه القوى التي أنعم الله بها عليكم، في طاعته وامتثال أوامره وترك زواجره.

) قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الأرْضِ ) أي:بثكم ونشركم في أقطار الأرض وأرجائها، مع اختلاف ألسنتكم في لغاتكم وألوانكم، وحلاكم وأشكالكم وصوركم، ( وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) أي:تجمعون بعد هذا التفرق والشتات، يجمعكم كما فرقكم ويعيدكم كما بدأكم.

ثم قال مخبرًا عن الكفار المنكرين للمعاد المستبعدين وقوعه: ( وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) أي:متى [ يقع ] هذا الذي تخبرنا بكونه من الاجتماع بعد هذا التفرق؟ ( قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ ) أي:لا يعلم وقت ذلك على التعيين إلا الله، عز وجل، لكنه أمرني أن أخبركم أن هذا كائن وواقع لا محالة فاحذروه، ( وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ ) وإنما علي البلاغ، وقد أديته إليكم.

فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ ( 27 )

قال الله تعالى: ( فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ) أي:لما قامت القيامة وشاهدها الكفار، ورأوا أن الأمر كان قريبا؛ لأن كل ما هو آتٍ آتٍ وإن طال زمنه، فلما وقع ما كذبوا به ساءهم ذلك، لما يعلمون ما لهم هناك من الشر، أي:فأحاط بهم ذلك، وجاءهم من أمر الله ما لم يكن لهم في بال ولا حساب، وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ * وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ [ الزمر:47 ، 48 ] ؛ ولهذا يقال لهم على وجه التقريع والتوبيخ: ( هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ ) أي:تستعجلون.

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ( 28 ) قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ ( 29 ) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ ( 30 )

يقول تعالى: ( قُلْ ) يا محمد لهؤلاء المشركين بالله الجاحدين لنعمه: ( أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ) أي:خَلِّصوا أنفسكم، فإنه لا منقذ لكم من الله إلا التوبة والإنابة، والرجوع إلى دينه، ولا ينفعكم وقوع ما تتمنون لنا من العذاب والنَّكَال، فسواء عذبنا الله أو رحمنا، فلا مناص لكم من نكاله وعذابه الأليم الواقع بكم.

ثم قال: ( قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا ) أي:آمنا برب العالمين الرحمن الرحيم، وعليه توكلنا في جميع أمورنا، كما قال: فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ [ هود:123 ] . ولهذا قال: ( فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ ) ؟ أي:منا ومنكم، ولمن تكون العاقبة في الدنيا والآخرة؟.

ثم قال: ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا ) أي:ذاهبا في الأرض إلى أسفل، فلا يُنَال بالفئوس الحداد، ولا السواعد الشداد، والغائر:عكس النابع؛ ولهذا قال: ( فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ ) أي:نابع سائح جار على وجه الأرض، لا يقدر على ذلك إلا الله، عز وجل، فمن فضله وكرمه [ أن ] أنبع لكم المياه وأجراها في سائر أقطار الأرض، بحسب ما يحتاج العباد إليه من القلة والكثرة، فلله الحمد والمنة.

أحمد محمد باديب

 

 

تدبر في سورة الجن

29 ربيع الأول 1436هـ                                                                                                                                                                                                                                                                                                           20 يناير 2015م

تدبر في سورة الجن

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد ..

سورة الجن من السور المكية آياتها

ثمان وعشرون وترتيبها الثانية والسبعين في القرآن الكريم وهي كما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الاستعاذة و البسملة..

قال تعالى:

}قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا*يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا*وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا*وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا*وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا*وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا*وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا*وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا*وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا*وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا*وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا*وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّهَ فِي الأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَبًا*وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلا يَخَافُ بَخْسًا وَلا رَهَقًا*وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا*وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا*وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا*لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا*وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا*وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا*قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا*قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا رَشَدًا*قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا*إِلاَّ بَلاغًا مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا*حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا*قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا*عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا*إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا* لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا{

ورد أن السبب في نزول سورة الجن وتسميتها بهذ الأسم .. لذكر الجن فيها، إضافة إلى تفصيل بعض ما حدث منهم بعد البعثة النبوية، وتسمى أيضا بسورة “قل أوحي إلي” لأنها افتتحت بها، وقد بوب بهذا الاسم البخاري في كتاب التفسير من صحيحه.

  وأما سبب نزول هذه السورة فقد ترجم أبو نعيم الأصبهاني في كتابه “المسند المستخرج على مسلم” بابا أسماه: كيف كان سبب نزول: {قل أوحي إلي} وأورد تحته القصة التي رواها البخاري ومسلم في صحيحيهما وهي من رواية ابن عباس رضي الله عنهما قال: انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ، وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء، وأرسلت عليهم الشهب فرجعت الشياطين فقالوا: ما لكم ؟ فقالوا: حيل بيننا وبين خبر السماء، وأرسلت علينا الشهب. قال ما حال بينكم وبين خبر السماء إلا ما حدث، فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها فانظروا ما هذا الأمر الذي حدث، فانطلقوا فضربوا مشارق الأرض ومغاربها ينظرون ما هذا الأمر الذي حال بينهم وبين خبر السماء، قال: فانطلق الذين توجهوا نحو تهامة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بنخلة وهو عامد إلى سوق عكاظ وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر، فلما سمعوا القرآن تسمعوا له فقالوا: هذا الذي حال بينكم وبين خبر السماء، فهنالك رجعوا إلى قومهم فقالوا: يا قومنا {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً *  يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا. وأنزل الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم: قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ . 1 – 2 } { بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا{ أكمل القراءة

كلمة وفاء : كمال إبراهيم أدهم

التاريخ : 8 ربيع الأول 1436 هـ

الموافق : 30 ديسمبر 2014 م

                                                       كلمة وفاء : كمال إبراهيم أدهم

قليلون هم أولئك الذين يعرفون معالي الشيخ كمال إبراهيم أدهم , ولكن كثيرون هم أولئك الذين يسمعون عن هذا الرجال الذي كان من أهم رجال الدولة إبان حكم جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز , بيد أنه  كان لغز لدى الكثيرين من غير المقربين حيث لا أحد يعلم تماماً ماهية عمل هذا المستشار بالضبط , وربما يكون هذا الأمر كذلك حتى اليوم , فالكثيرون لم يعرفوا عمل هذا الرجل البالغ من الذكاء ما بلغ والذي يعمل بصمت لا يشعر به إلا الملتصقون به جداً . أكمل القراءة

تدبر في سورة القيامة

تدبر في سورة القيامة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد …

فإن سورة القيامة سورة عظيمة لما فيها من المشاهد العظيمة التي تحدث عن ذلك اليوم الموعود به الانسان للحساب ، وهي سورة مكية  رقمها 75 في القرآن الكريم وعدد آياتها أربعون .. يقول الله عز وجل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ*وَلا أُقْسِمُ *بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ*أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَلَّن نَجْمَعَ عِظَامَهُ*بَلَى قَادِرِينَ عَلَى *أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ*بَلْ يُرِيدُ الإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ*يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ*فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ*وَخَسَفَ الْقَمَرُ*وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ*يَقُولُ الإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ*كَلاَّ لا وَزَرَ*إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ*يُنَبَّأُ الإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ*بَلِ الإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ*وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ*لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ*إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ*فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ*ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ*كَلاَّ بَل تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ*وَتَذَرُونَ الآخِرَةَ*وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ*وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ*تَظُنُّ أَن يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ*كَلاَّ إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ*وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ*وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ*وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ*إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ*فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى*وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى*ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى*أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى*ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى*أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى*أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَى*ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى*فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَى*أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى*

يقسم الله عز وجل بيوم القيامة ولله ان يقسم بما يشاء ، وقد اختلف المفسرون بقوله جل وعلا : لا اقسم . وأولى الأقوال في ذلك  بالصواب قول من قال : إن الله أقسم بيوم القيامة وبالنفس اللوامة ، وجعل ” لا ” ردا لكلام قد كان تقدمه من قوم ، وجوابا لهم  وإنما قلنا ذلك أولى الأقوال بالصواب; لأن المعروف من كلام الناس في محاوراتهم إذا قال أحدهم:  لا والله ، لا فعلت كذا ، أنه يقصد بلا رد الكلام ، وبقوله : والله ، ابتداء يمين ، وكذلك قولهم : لا أقسم بالله لا فعلت كذا; فإذا كان المعروف من معنى ذلك ما وصفنا ، فالواجب أن يكون سائر ما جاء من نظائره جاريا مجراه ، ما لم يخرج شيء من ذلك عن المعروف بما يجب التسليم له . وبعد : فإن الجميع من الحجة مجمعون على أن قوله : ( لا أقسم بيوم القيامة ) قسم فكذلك قوله (ولا أقسم بالنفس اللوامة ) إلا أن تأتي حجة تدل على أن أحدهما قسم والآخر خبر . وقد دللنا على أن قراءة من قرأ الحرف الأول لأقسم بوصل اللام بأقسم قراءة غير جائزة بخلافها ما عليه الحجة مجمعة ، فتأويل الكلام إذا : لا ما الأمر كما تقولون أيها الناس من أن الله لا يبعث عباده بعد مماتهم أحياء ، أقسم بيوم القيامة ، وكانت جماعة تقول : قيامة كل نفس موتها .

ذكر من قال ذلك : حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا وكيع ، عن سفيان ومسعر ، عن زياد بن علاقة ، عن المغيرة بن شعبة ، قال : يقولون : القيامة القيامة ، وإنما قيامة أحدهم : موته .

قال حدثنا وكيع ، عن مسعر وسفيان ، عن أبي قبيس ، قال : شهدت جنازة فيها علقمة ، فلما دفن قال : أما هذا فقد قامت قيامته . وقوله : ( ولا أقسم بالنفس اللوامة ) اختلف أهل التأويل في تأويل قوله : (اللوامة ) فقال بعضهم : معناه : ولا أقسم بالنفس التي تلوم على الخير والشر . وهو قول ابن جبير وغيره من الأعلام .

وهناك قول لابن عباس  ( ولا أقسم بالنفس اللوامة ) قال : هي النفس اللئوم . وقال آخرون : بل معنى ذلك : أنها تلوم على ما فات وتندم  .

وقال آخرون : بل اللوامة : الفاجرة .

وقال آخرون : بل هي المذمومة .

وهذه الأقوال التي ذكرناها عمن ذكرناها عنه وإن اختلفت بها ألفاظ قائليها ، فمتقاربات المعاني ، وأشبه القول في ذلك بظاهر التنزيل أنها تلوم صاحبها على الخير والشر وتندم على ما فات ، والقراء كلهم مجمعون على قراءة هذه بفصل ” لا ” من أقسم .

ويجدر بنا ان نشير إلى مراتب النفس التي ذكرها العلماء في حديثنا عن النفس اللوامة .. مراتب النفّس السبع

أولاً :النّفس الأمارة :وهي النفس الخالية من التّزكية , المجردة من القيم الرّوحية , لأنها تميل إلى رغبات الجسد وملذاته وشهواته , وتميل بصاحبها إلى الأسفل {ثم رددناه أسفل سافلين}. ومن هنا تبدأ مرحلة التّزكية {إلّا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون}.والطبائع الذّميمة تسكن في هذه النّفس , كالغل والحقد والنفاق والشّح والحسد…الخ {وما أبّرئ نفسي انّ النّفس لأمّارة بالسوء إلا ما رحم ربي} 53 يوسف.

ثانياً : النّفس اللوّامة :والدّليل عليها قولة تعالى {لا أُقسم بيوم القيامة ولا أُقسم بالنّفس اللوّامة} 1-2 القيامة. وهي النّفس التي بدأت تدرك حقيقة الابتعاد عما يرضي الله فبدأت به , ولقرب عهدها بالنّفس الأمارة تطيع الحق مرة وتعصية أخرى ثم تندم فإذا تنوّرت فعلت الخير ولامت نفسها على عدم الاستدامة عليه , وإذا فعلت الشّر لامت صاحبها على فعله عند انتباهها.

ثالثاً : النّفس المطمئنة  :وهي النّفس التي ارتقى حالها وتنوّرت بنور الأيمان الذي وقر في القلب بفعل الخير والنّدم على فعل الشّر , وبدأت تتخلّص من الصّفات الذّميمة , واطمأنت بحال الذّكر والقرب من الله {الذين ءامنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب} 201 الرعد. وهي المرتبة الأولى من مراتب النّفس الكاملة ويعد صاحبها من السائرين في طريق الآخرة لانّه ابصر الحقّ ودرج عليه , وتعلق بربه وتفانى في حبه قال تعالى {يا أيّتها النّفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية} 27-28 الفجر.

رابعاً : النّفس الملهمة :وهي ثمرة العمل في النّفس الثّانية والثّالثة حيث صارت بفعل الطّاعات ملهمة (فألهمها فجورها وتقواها) وقوله تعالى {واتّقوا الله ويعلمكم الله} 282البقرة. فالذي التزم الشريعة وترجمها بالتطبيق والفعل , فلا بد وأن يُثمر ذلك الحقيقة ويتميز أصحاب هذه المرتبة بالصّبر والتّحمل والشّكر والتّواضع والقناعة والكرم.

قال تعالى {فوجدا عبدا من عبادنا ءاتيناه رحمة من عندنا وعلّمناه من لدنا علماً}65 الكهف. ومثال ذلك قصة سيدنا عمر بن الخطاب مع سارية , حيث قال بعدها (وقع في خلدي) أي ألهمني ربي.

خامساً : النّفس الرّاضية : وهي ثمرة المراتب الثّلاثة السّابقة. حيث رضيت عن الله في مشيئته وأقداره , وإذا سُئلت ماذا تشتهي قالت (ما يقضي الله) قال تعالى {رضي الله عنهم ورضوا عنه} 8 البينه. والغالب على هذه النّفس التّسليم المطلق {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما} 65 النساء.

سادساً: النّفس المرضية : وهي التي رضي الله عنها بسبب رضاهاوهي أولى مراتب معرفة الله حقّ معرفته. قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فيما يرويه عن ربه (إذا تقرّب إلى شبرا تقرّبت إليه ذراعا، وإذا تقرب إلى ذراعا تقربت إليه باعا، وإذا أتاني يمشي آتيته هرولة) والغالب على هذه الّنفس صفات الإخلاص والذّكر والكرامة والطّهارة من شوائب الرياسة والسمعة والرياء. قال الله تعالى في آيه جمعت النّفس المطمئنة والرّاضية والمرضية {يا أيتها النّفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية}.

سابعاً: النّفس الكاملة : ولا نعني به الكمال المطلق الذي هولله وحده، بل الكمال الجزئي البشري حيث تصير الكمالات طبعاً أصيلاً في هذه النّفس وتترقى في هذا المقام، ويكون صاحبها عارفا لآفات النفس ومداخل الشّيطان وينأى عن دروب الشر والفساد , إلى دروب الخير والإحسان.

وهناك تقسيم آخر وزيادة عن آخرون وتجنباً للإطالة نفقتصر على ما ذكرنا لاجتماع الإكثرين عليه .

 وقوله: ( أَيَحْسَبُ الإنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ ) أي:يوم القيامة، أيظن أنا لا نقدر على إعادة عظامه وجمعها من أماكنها المتفرقة ؟ ( بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ) قال سعيد بن جُبَير والعَوفي، عن ابن عباس:أن نجعله خُفّا أو حافرًا. وكذا قال مجاهد، وعكرمة، والحسن، وقتادة، والضحاك، وابن جرير. ووجَّهه ابنُ جرير بأنه تعالى لو شاء لجعل ذلك في الدنيا.

والظاهر من الآية أن قوله: ( قَادِرِينَ ) حال من قوله: ( نَجْمَعَ ) أي:أيظن الإنسان أنا لا نجمع عظامه؟ بلى سنجمعها قادرين على أن نُسَوِّي بنانه، أي:قدرتنا صالحة لجمعها، ولو شئنا لبعثناه أزيد مما كان، فتجعل بنانه – وهي أطراف أصابعه- مستوية.

وقوله:

( بَلْ يُرِيدُ الإنْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ )

أي يقول الإنسان:أعمل ثم أتوب قبل يوم القيامة، ويقال:هو الكفر بالحق بين يدي القيامة.

وقال مجاهد ( لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ ) ليمضي أمامه راكبا رأسه. وقال الحسن:لا يلقى ابن آدم إلا تنـزع نفسه إلى معصية الله قدما قدما، إلا من عصمه الله.

ورُوي عن عكرِمة، وسعيد بن جُبَير، والضحاك، والسدي، وغير واحد من السلف:هو الذي يَعجَل الذنوبَ ويُسوّف التوبة.

وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس:هو الكافر يكذب بيوم الحساب. وكذا قال ابن زيد، وهذا هو الأظهر من المراد؛ ولهذا قال بعده ( يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ ) ؟ أي:يقول متى يكون يوم القيامة ؟ وإنما سؤاله سؤال استبعاد لوقوعه، وتكذيب لوجوده، كما قال تعالى: وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * قُلْ لَكُمْ مِيعَادُ يَوْمٍ لا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلا تَسْتَقْدِمُونَ [ سبأ:29 ، 30 ] .

وقال تعالى ها هنا: ( فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ ) قال أبو عمرو بن العلاء: ( بَرِقَ ) بكسر الراء، أي:حار. وهذا الذي قاله شبيه بقوله تعالى: لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ [ إبراهيم:43 ] ، بل ينظرون من الفزع هكذا وهكذا، لا يستقر لهم بصر على شيء؛ من شدة الرعب.

وقرأ آخرون: « بَرَقَ » بالفتح، وهو قريب في المعنى من الأول. والمقصود أن الأبصار تنبهر يوم القيامة وتخشع وتحار وتذل من شدة الأهوال، ومن عظم ما تشاهده يوم القيامة من الأمور.

وقوله: ( وَخَسَفَ الْقَمَرُ ) أي:ذهب ضوءه.

( وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ) قال مجاهد:كُوّرا. وقرأ ابن زيد عند تفسير هذه الآية: إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ [ التكوير:1 ، 2 ] ورُوي عن ابن مسعود أنه قرأ: « وجُمع بين الشمس والقمر » .

وقوله: ( يَقُولُ الإنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ ) أي:إذا عاين ابنُ آدم هذه الأهوال يوم القيامة، حينئذ يريد أن يفر ويقول:أين المفر؟ أي:هل من ملجأ أو موئل ؟ قال الله تعالى: ( كَلا لا وَزَرَ * إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ ) قال ابن مسعود، وابن عباس، وسعيد بن جُبَير، وغير واحد من السلف:أي لا نجاة.

وهذه كقوله: مَا لَكُمْ مِنْ مَلْجَإٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَكِيرٍ [ الشورى:47 ] أي:ليس لكم مكان تتنكرون فيه، وكذا قال هاهنا ( لا وَزَرَ ) أي:ليس لكم مكان تعتصمون فيه؛ ولهذا قال: ( إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ ) أي:المرجع والمصير.

ثم قال تعالى: ( يُنَبَّأُ الإنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ ) أي:يخبر بجميع أعماله قديمها وحديثها، أولها وآخرها، صغيرها وكبيرها، كما قال تعالى: وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا [ الكهف:49 ] وهكذا قال هاهنا: ( بَلِ الإنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ) أي:هو شهيد على نفسه، عالم بما فعله ولو اعتذر وأنكر، كما قال تعالى: اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا [ الإسراء:14 ] .

وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: ( بَلِ الإنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ ) يقول:سمعُه وبصرُه ويداه ورجلاه وجوارحُه.

وقال قتادة:شاهد على نفسه. وفي رواية قال:إذا شئت – والله- رأيته بصيرا بعيوب الناس وذنوبهم غافلا عن ذنوبه، وكان يقال:إن في الإنجيل مكتوبا:يا ابن آدم، تُبصر القَذَاة في عين أخيك، وتترك الجِذْل في عينك لا تبصره.

وقال مجاهد: ( وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ) ولو جادل عنها فهو بصير عليها. وقال قتادة: ( وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ) ولو اعتذر يومئذ بباطل لا يقبل منه. وقال السدي: ( وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ) حجته. وكذا قال ابن زيد، والحسن البصري، وغيرهم. واختاره ابن جرير.

وقال قتادة، عن زرارة، عن ابن عباس: ( وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ) يقول:لو ألقى ثيابه.

وقال الضحاك:ولو أرخى ستوره، وأهل اليمن يسمون الستر:المعذار.

والصحيح قول مجاهد وأصحابه، كقوله: ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ [ الأنعام:23 ] وكقوله يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ [ المجادلة:18 ] .

وقال العوفي، عن ابن عباس: ( وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ) هي الاعتذار ألم تسمع أنه قال: لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ [ غافر:52 ] وقال وَأَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ [ النحل:87 ] فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ [ النحل:28 ] وقولهم وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ

لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ( 16 ) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ( 17 ) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ( 18 ) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ( 19  )

هذا تعليم من الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم في كيفية تلقيه الوحي من الملك، فإنه كان يبادر إلى أخذه، ويسابق الملك في قراءته، فأمره الله عز وجل إذا جاءه الملك بالوحي أن يستمع له، وتكفل له أن يجمعه في صدره، وأن ييسره لأدائه على الوجه الذي ألقاه إليه، وأن يبينه له ويفسره ويوضحه.

فالحالة الأولى جمعه في صدره.

والثانية تلاوته.

والثالثة تفسيره وإيضاح معناه.

ولهذا قال: ( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ) أي:بالقرآن، كما قال: وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا [ طه:114 ] .

ثم قال: ( إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ ) أي:في صدرك، ( وَقُرْآنَهُ ) أي:أن تقرأه، ( فَإِذَا قَرَأْنَاهُ ) أي:إذا تلاه عليك الملك عن الله عز وجل .. ( فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ) أي:فاستمع له، ثم اقرأه كما أقرأك، ( ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) أي:بعد حفظه وتلاوته نبينه لك ونوضحه، ونلهمك معناه على ما أردنا وشرعنا.

وقال الإمام أحمد:حدثنا عبد الرحمن، عن أبي عَوَانة، عن موسى بن أبي عائشة، عن سعيد بن جُبَير، عن ابن عباس قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعالج من التنـزيل شدة، فكان يحرك شفتيه – قال:فقال لي ابن عباس:أنا أحرك شفتي كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرك شفتيه. وقال لي سيعد:وأنا أحرك شفتي كما رأيت ابن عباس يحرك شفتيه- فأنـزل الله عز وجل ( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ* إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ) قال:جمعه في صدرك، ثم تقرأه، ( فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ) فاستمع له وأنصت، ( ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) فكان بعد ذلك إذا انطلق جبريل قرأه كما أقرأه .

وقد رواه البخاري ومسلم، من غير وجه، عن موسى بن أبي عائشة، به ولفظ البخاري:فكان إذا أتاه جبريل أطرق، فإذا ذهب قرأه كما وعده الله عز وجل .

وقال ابن أبي حاتم:حدثنا أبو سعيد الأشج، حدثنا أبو يحيى التيمي، حدثنا موسى بن أبي عائشة، عن سعيد بن جُبَير، عن ابن عباس قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أنـزل عليه الوحي يلقى منه شدة، وكان إذا نـزل عليه عرف في تحريكه شفتيه، يتلقى أوله ويحرك به شفتيه خشية أن ينسى أوله قبل أن يفرغ من آخره، فأنـزل الله: ( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ  )

وهكذا قال الشعبي، والحسن البصري، وقتادة، ومجاهد، والضحاك، وغير واحد:إن هذه الآية نـزلت في ذلك.

وقد روى ابن جرير من طريق العوفي، عن ابن عباس: ( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ) قال:كان لا يفتر من القراءة مخافة أن ينساه، فقال الله: ( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ* إِنَّ عَلَيْنَا ) أن نجمعه لك                    ( وَقُرْآنَهُ ) أن نقرئك فلا تنسى.

وقال ابن عباس وعطية العوفي :  ( ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) تبيين حلاله وحرامه. وكذا قال قتادة.

ثم يبين الله عز وجل في الآيات التالية أن ما  يحمل الكفار على التكذيب بيوم القيامة ومخالفة ما أنـزله الله عز وجل على رسوله صلى الله عليه وسلم من الوحي الحق والقرآن العظيم:إنهم إنما همتهم إلى الدار الدنيا العاجلة، وهم لاهون متشاغلون عن الآخرة.

ثم ليؤكد الله جل وعلا ثبوت ذلك فيقول تعالى: ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ ) من النضارة، أي حسنة بَهِيَّة مشرقة مسرورة، ( إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) أي:تراه عيانا، كما رواه البخاري، رحمه الله، في صحيحه: « إنكم سترون ربكم عَيَانا » . وقد ثبتت رؤية المؤمنين لله عز وجل في الدار الآخرة في الأحاديث الصحاح، من طرق متواترة عند أئمة الحديث، لا يمكن دفعها ولا منعها؛ لحديث أبي سعيد وأبي هريرة – وما في الصحيحين- :أن ناسا قالوا:يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال: « هل تُضَارُّون في رؤية الشمس والقمر ليس دونهما سَحَاب؟ » قالوا:لا. قال: « فإنكم تَرَون ربكم كذلك » . وفي الصحيحين عن جرير قال:نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى القمر ليلة البدر فقال: « إنكم تَرَون ربكم كما ترون هذا القمر، فإن استطعتم ألا تُغلَبوا على صلاة قبل طلوع الشمس ولا قبل غروبها فافعلوا » وفي الصحيحين عن أبي موسى قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « جَنَّتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وجنتان من فِضَّة آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى الله إلا رِدَاء الكبرياء على وجهه في جنة عدن » . وفي أفراد مسلم، عن صهيب، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إذا دخل أهلُ الجنة الجنة » قال: « يقول الله تعالى:تريدون شيئا أزيدكم؟ فيقولون:ألم تُبَيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار؟ » قال: « فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم، وهي الزيادة » . ثم تلا هذه الآية: لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ [ يونس:26 ] .وفي أفراد مسلم، عن جابر في حديثه: « إن الله يَتَجلَّى للمؤمنين يضحك » – يعني في عرصات القيامة- ففي هذه الأحاديث أن المؤمنين ينظرون إلى ربهم عز وجل في العرصات، وفي روضات الجنات.

وقال الإمام أحمد:حدثنا أبو معاوية، حدثنا عبد الملك بن أبجر، حدثنا ثُوَير بن أبي فاختة، عن ابن عمر قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن أدنى أهل الجنة منـزلة لينظر في ملكه ألفي سنة، يرى أقصاه كما يرى أدناه، ينظر إلى أزواجه وخدمه. وإن أفضلهم منـزلة لينظر إلى وجه الله كل يوم مرتين ».ومن تأول ذلك بأن المراد بـ ( إِلَى ) مفرد الآلاء، وهي النعم، كما قال الثوري، عن منصور، عن مجاهد ( إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) فقال تنتظر الثواب من ربها. رواه ابن جرير من غير وجه عن مجاهد. وكذا قال أبو صالح أيضا – فقد أبعد هذا القائل النجعة، وأبطل فيما ذهب إليه. وأين هو من قوله تعالى: كَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ؟

} المطففين:15 ] ، قال الشافعي، رحمه الله:ما حَجَب الفجار إلا وقد عَلم أن الأبرار يرونه عز وجل. ثم قد تواترت الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بما دل عليه سياق الآية الكريمة، وهي قوله:                   (  إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) قال ابن جرير: حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري، حدثنا آدم، حدثنا المبارك عن الحسن: ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ ) قال:حسنة، ( إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) قال تنظر إلى الخالق، وحُقّ لها أن تَنضُر وهي تنظر إلى الخالق .

وقوله: ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةَ ) هذه وجوه الفجار تكون يوم القيامة باسرة. قال قتادة:كالحة. وقال السدي:تغير ألوانها. وقال ابن زيد  ( بَاسِرَةٌ ) أي:عابسة.

( تَظُنُّ ) أي:تستيقن  ( أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ ) قال مجاهد:داهية. وقال قتادة:شر. وقال السدي:تستيقن أنها هالكة. وقال ابن زيد:تظن أن ستدخل النار.

وهذا المقام كقوله: يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ [ آل عمران:106 ] وكقوله وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ * تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ * أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ [ عبس:38 - 42 ] وكقوله وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ * عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً إلى قوله: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ * لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ [ الغاشية:2 - 10 ] في أشباه ذلك من الآيات والسياقات.

ثم يخبر جل وعلا عن حال الموتى عند الاحتضار وما فيه من الأهوال – ثبتنا الله هنالك بالقول الثابت- فقال تعالى: ( كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ ) إن جعلنا ( كَلا ) رداعة فمعناها:لست يا ابن آدم تكذب هناك بما أخبرت به، بل صار ذلك عندك عيانا. وإن جعلناها بمعنى ( حقا ) فظاهر، أي:حقا إذا بلغت التراقي، أي:انتزعت روحك من جسدك وبلغت تراقيك، والتراقي:جمع ترقوة، وهي العظام التي بين ثغرة النحر والعاتق، كقوله: فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ * فَلَوْلا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ [ الواقعة:83 - 87 ] .                         وهكذا قال هاهنا: ( كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ ) ويذكر هاهنا حديث بُسْر بن جِحاش الذي تقدم في سورة « يس » . والتراقي:جمع ترقوة، وهي قريبة من الحلقوم.

( وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ ) قال:عكرمة، عن ابن عباس:أي من راق يرقى؟ وكذا قال أبو قلابة: ( وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ ) أي:من طبيب شاف. وكذا قال قتادة، والضحاك، وابن زيد.

وقال ابن أبي حاتم:حدثنا أبي، حدثنا نصر بن علي، حدثنا روح بن المسيب أبو رجاء الكلبي، حدثنا عمرو بن مالك، عن أبي الجوزاء، عن ابن عباس: ( وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ ) قال:قيل:من يرقى بروحه:ملائكة الرحمة أم ملائكة العذاب؟ فعلى هذا يكون من كلام الملائكة.

وبهذا الإسناد، عن ابن عباس في قوله: ( وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ ) قال:التفت عليه الدنيا والآخرة. وكذا قال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: ( وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ ) يقول:آخر يوم في الدنيا، وأول يوم من أيام الآخرة، فتلتقي الشدة بالشدة إلا من رحم الله.

وقال عكرمة: ( وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ ) الأمر العظيم بالأمر العظيم. وقال مجاهد:بلاء ببلاء. وقال الحسن البصري في قوله: ( وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ ) هما ساقاك إذا التفتا . وفي رواية عنه:ماتت رجلاه فلم تحملاه، وقد كان عليها جوالا. وكذا قال السدي، عن أبي مالك.

وفي رواية عن الحسن:هو لفهما في الكفن.

وقال الضحاك: ( وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ ) اجتمع عليه أمران:الناس يجهزون جسده، والملائكة يجهزون روحه.

وقوله: ( إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ ) أي:المرجع والمآب، وذلك أن الروح ترفع إلى السماوات، فيقول الله عز وجل:ردوا عبدي إلى الأرض، فإني منها خلقتهم، وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى. كما ورد في حديث البراء الطويل. وقد قال الله تعالى: وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ* ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ أَلا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ [ الأنعام:61 ، 62 [

وقوله: ( فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى * وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى ) هذا إخبار عن الكافر الذي كان في الدار الدنيا مكذبا للحق بقلبه، متوليا عن العمل بقالبه، فلا خير فيه باطنا ولا ظاهرا، ولهذا قال: ( فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى * وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى * ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى ) أي:جَذلا . أشرا بَطرا كسلانا، لا همة له ولا عمل، كما قال: وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ [ المطففين:34 ] . وقال إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا * إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ أي:يرجع بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا [ الانشقاق:13 - 15 ] .

وقال الضحاك:عن ابن عباس: ( ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى ) [ أي ] . يختال. وقال قتادة، وزيد بن أسلم:يتبختر.

قال الله تعالى: ( أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى * ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى ) وهذا تهديد ووعيد أكيد منه تعالى للكافر به المتبختر في مشيته، أي:يحق لك أن تمشي هكذا وقد كفرت بخالقك وبارئك، كما يقال في مثل هذا على سبيل التهكم والتهديد كقوله: ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ [ الدخان:49 ] . و كقوله: كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلا إِنَّكُمْ مُجْرِمُونَ [ المرسلات:46 ] ، وكقوله فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ [ الزمر:15 ] ، وكقوله اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ [ فصلت:40 ] . إلى غير ذلك.

وقد قال ابن أبي حاتم:حدثنا أحمد بن سنان الواسطي، حدثنا عبد الرحمن – يعني ابن مهدي- عن إسرائيل، عن موسى بن أبي عائشة قال:سألت سعيد بن جبير قلت: ( أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى * ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى) قال:قاله النبي صلى الله عليه وسلم لأبي جهل، ثم نـزل به القرآن.

وقال أبو عبد الرحمن النسائي:حدثنا إبراهيم بن يعقوب . حدثنا أبو النعمان، حدثنا أبو عَوَانة – ( ح ) وحدثنا أبو داود:حدثنا محمد بن سليمان . حدثنا أبو عوانة- عن موسى بن أبي عائشة، عن سعيد بن جبير قال:قلت لابن عباس: ( أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى * ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى ) ؟ قال:قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أنـزله الله عز وجل .

قال ابن أبي حاتم:وحدثنا أبي، حدثنا هشام بن خالد، حدثنا شعيب عن إسحاق، حدثنا سعيد، عن قتادة، قوله: ( أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى * ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى ) وعيد على أثر وعيد، كما تسمعون، وزعموا أن عدو الله أبا جهل أخذ نَبيّ الله بمجامع ثيابه، ثم قال: « أولى لك فأولى ثم أولى لك فأولى » . فقال عدو الله أبو جهل:أتوعدني يا محمد؟ والله لا تستطيع أنت ولا ربك شيئا، وإني لأعز من مشى بين جبليها.

وقوله: ( أَيَحْسَبُ الإنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى ) قال السدي:يعني:لا يبعث.

وقال مجاهد، والشافعي، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم:يعني لا يؤمر ولا ينهى.

والظاهر أن الآية تعم الحالين، أي:ليس يترك في هذه الدنيا مهملا لا يؤمر ولا ينهى، ولا يترك في قبره سدى لا يبعث، بل هو مأمور منهي في الدنيا، محشور إلى الله في الدار الآخرة. والمقصود هنا إثبات المعاد، والرد على من أنكره من أهل الزيغ والجهل والعناد ، ولهذا قال مستدلا على الإعادة بالبداءة فقال :) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى ) ؟ أي:أما كان الإنسان نطفة ضعيفة من ماء مهين، يمنى يراق من الأصلاب في الأرحام . ( ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى ) أي:فصار علقة، ثم مضغة، ثم شُكّل ونفخ فيه الروح، فصار خلقا آخر سَويًا سليم الأعضاء، ذكرا أو أنثى بإذن الله وتقديره؛ ولهذا قال: ( فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأنْثَى ) ثم قال: ( أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ) أي:أما هذا الذي أنشأ هذا الخلق السوي من هذه النطفة الضعيفة بقادر على أن يعيده كما بدأه؟ وتناولُ القدرة للإعادة إما بطريق الأولى بالنسبة إلى البداءة، وإما مساوية على القولين في قوله: وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ [ الروم:27 ] . والأول أشهر كما تقدم في سورة « الروم » بيانه وتقريره، والله أعلم.

قال ابن أبي حاتم:حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح، حدثنا شبابة، عن شعبة، عن موسى بن أبي عائشة، عن آخر:أنه كان فوق سطح يقرأ ويرفع صوته بالقرآن، فإذا قرأ: ( أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى )؟ قال:سبحانك اللهم فبلى. فسئل عن ذلك فقال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك. وقال أبو داود، رحمه الله:حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن موسى بن أبي عائشة قال:كان رجل يصلي فوق بيته، فكان إذا قرأ: ( أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ) ؟ قال سبحانك، فبلى، فسألوه عن ذلك فقال:سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تفرد به أبو داود ولم يسم هذا الصحابي، ولا يضر ذلك.

وقال أبو داود أيضا:حدثنا عبد الله بن محمد الزهري، حدثنا سفيان، حدثني إسماعيل بن أمية:سمعت أعرابيا يقول:سمعت أبا هُرَيرة يقول:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من قرأ منكم بالتين والزيتون فانتهى إلى آخرها: أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ ؟ فليقل:بلى، وأنا على ذلك من الشاهدين. ومن قرأ: لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فانتهى إلى: ( أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ) ؟ فليقل:بلى. ومن قرأ: وَالْمُرْسَلاتِ فبلغ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ؟ فليقل:آمنا بالله » .ورواه أحمد، عن سفيان بن عيينة. ورواه الترمذي عن ابن أبي عمر، عن سفيان بن عيينة . وقد رواه شعبة، عن إسماعيل بن أمية قال:قلت له:من حدثك؟ قال رجل صدق، عن أبي هريرة وقال ابن جرير:حدثنا بشر، حدثنا يزيد، حدثنا سعيد، عن قتادة، قوله: ( أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ) ذُكِر لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قرأها قال: « سبحانك وبلى » .قال ابن أبي حاتم:حدثنا أحمد بن سنان الواسطي، حدثنا أبو أحمد الزبيري، حدثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن مسلم البطين، عن سعيد بن جُبَير، عن ابن عباس أنه مر بهذه الآية: ( أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ) ؟، قال:سبحانك؛ فبلى.

وصلى الله على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين والحمد لله رب العالمين .

أحمد محمد باديب

www.badeebjeddah.com

email : ahmed.badeeb@hotmail.com

 :    @ahmedBadeeb1

تدبر في سورة البروج

التاريخ :  3 محرم 1435 هـ

الموافق : 27 اكتوبر 2014 م

تدبر في سورة البروج

بسم الله والحمد لله القائل في سورة الجاثية : ( اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الآيات ( 12-13)

والصلاة والسلام على سيدي رسول الله ، وآله صحبه ومن والاه … وبعد

إسترسالاً لما بدأنا به من نقل بعض التفاسير لبعض سور القرآن العظيم .. ومن باب إكمال الخير بخير بعد انقطاع بسبب السفر والانشغال ، أقول و بالله التوفيق، ومنه العون والاستمداد : قال تعالى في سورة البروج وهي مكية : ورقمها في القرآن 85 وعدد آياتها – 22 بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم :- أكمل القراءة

تدبر في سورة الأعلى

التاريخ :  9 محرم 1436 هـ                                                    الموافق : 2 نوفمبر 2014 م

                                                    تدبر سورة الأعلى

 بسم الله ، والحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله ، وآله وصحبه ومن والاه وبعد..

يقول الله عز وجل في سورة الأعلى والتي رقمها في القرآن الكريم 87 وعدد آياتها 19 بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم  :

بسم الله الرحمن الرحيم

} سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ● الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى ● وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى ● وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى ● فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى ● سَنُقْرِؤُكَ فَلا تَنسَى ● إِلاَّ مَا شَاء اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى ● وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى ● فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى ● سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى ● وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى ● الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى ● ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى ● قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى ● وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى ● بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ● وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ● إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى ● صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى { تفسير سورة الأعلى أكمل القراءة

تدبر في خلق السماوات والأرض

التاريخ : 13 محرم 1436 هـ

الموافق : 6 نوفمبر 2014 م

 

التدبر في خلق السماوات والأرض

الحمد لله الذي سخر لنا كل شيء دون حول لنا أو قوة : ( اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ • وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الجاثية (12-13)

والصلاة والسلام على الهادي إلى صراط ربه والمبلغ رسالته سيدنا محمد وعلى آل وصحبه الغر الميامين , أما بعد :

فالله قد أعطانا كل شيء من ربوبيته وهو الخالق وطلب منا الإقرار بألوهيته نظير ما سخر لنا , والشكر له لا يكون فقط بالكلمات وإنما بالعمل : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ  • مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ • إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ) الذاريات (56-58)

وسبق وذكرت لكم أن العبادة لا تكون لله إلا بالعلم به عز وجل أي العلم بألوهيته وربوبيته والإقرار له أنه إله واحد ورب لا شريك له في ملكه , لقد تنزهت ذات الله عن الإدراك وامتنعت عن المعرفة وجلت عن الإشارة والوصف وقصرت عقولنا وحواسنا الخمسة ووسائلنا الأخرى عن أن تدرك أو تتخيل أو …. ذات الله عز وجل لذا جعل الله إدراك قدراته بدراسة مخلوقاته والتفكر (قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ ) يونس (101) ويقول عز وجل : (أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ) الأعراف (185)

وقال وهو أحسن القائلين (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) فصلت (53) , والله يقول : (فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) الشوري (11) , (لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ) الأنعام (103) , فإذا كان ليس له مثل ولا شيء يشبهه وأصل تعلم الإنسان ومقدرة عقله هو أسماء الأشياء (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) البقرة (31) , فإن لم يكن له مثيل ولا شبيه ولا ند ولا نظير ولا .. الخ فأنى للعقل أن يعرفه , وإذا كان غير محسوس فلا عين تراه ولا أذن تسمعه ولا أنف يشمه ولا شئ يلمسه فكيف ندركهه ؟؟ إذاً لا العقل ولا الحواس ولا الوسائل العلمية تستطيع أن تدرك الله عز وجل فهو أعظم من كل شيء وأكبر من كل شيء وأعلى من كل شيء وألطف من كل شيء و…. هو الكمال في الجمال والجبروت والملك وهو ذو الصفات العلا والأسماء الحسنى هو : ( نور أنى أراه ) كما قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم  قد رأى حجب  الله من النور.

إذن نحن مطلوب منا أن نعرفه لكي نعبده وحيث أنه بديع السماوات والأرض وبديع صنعه فسنجد دلالئل وجوده في كل شيء بما في ذلك أنفسنا كما سبق في الآية  ( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) فصلت (53) , وحيث أننا مطالبون بالتفكر في خلقه عز وجل بما في ذلك أنفسنا فقد اخترت اليوم أن أتدبر معكم بعض الآيات التي جاءت في القرآن العظيم عن السموات والأرض وما بينهما لنرى ما خلق ربنا .

أولاً : (لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ) غافر (57)

ثانياً : إن هذا القرآن (الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ ) هود (1)  , لذا سنتدبر الآيات التي هي عن خلق السماوات والأرض وما بينهما والتي وردت في هذا الكتاب الذي أحكمت آياته وفصلت من حكيم خبير , وكما قلنا أن كل ما خلق فيه آيات تدل عليه عز وجل : ( وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ  • وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ ) الذاريات (20-21)

وسنمر على الآيات بالتدرج حتى نرى عظمة الخلق ونستدل بها على عظمة الخالق حتى نقدر ربنا عز وجل بما يستحق من تقدير : (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) الزمر (67) , من الذي خلق السماوات والأرض : (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ) الأنعام (73) , ويقول الله عز وجل : ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) الأعراف (54) , ويقول تعالى وتبارك : (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ ) يونس (3) ويقول : (وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ ) هود (7)

إذن هو الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما بالحق يقول كن فيكون قوله الحق وهو خلقهم بعد خلق العرش والماء .

وهناك شيء لا نعرفه اسمه وما بينهما أي بين السماوات والأرض سنتحدث عنه , والذي خلق السماوات والأرض وما بينهما قادر على أن يخلق ما يشاء يقول تبارك وتعالى : (لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ ) الشورى (49) , وهو طالما خلق فهو يعلم من يكون فيها (جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) المائدة (97) , فهو إله في السماء وفي الأرض وفي كل كونه وما خلق  (وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ ) الأنعام (3) .

من الآيات نعلم أن السماوات والأرض ملكوت (وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ) الأنعام (75) , إذن الله أطلع سيدنا إبراهيم على ملكوت السماوات والأرض ليكون إيمانه متيقناً أن لا إله إلا الله الذي خلق هذا الملكوت حيث أمته عليه السلام كانت أمة تعرق في الفلك .

ونحن نستعرض الآيات يجب أن نعلم علم اليقين أن فهم هذه الآيات هو فضل من الله عز وجل لمن يريد أن يعرف الله قال عز وجل : (سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ ) الأعراف (146) , لذا علينا أن نتدبر خلق الله ولا نغفل عنها حتى نزداد إيماناً ونكون من الموقنين (قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ ) يونس (101)

إذن في السماوات والأرض آيات أيضاً لابد ونتفكر فيها ولكن علينا أن نعلم أن ما نتفكر فيه من آيات لما خلق الله كلها مقرة بألوهيته عز وجل قال تعالى : (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ ) الرعد (15) ومن آياته نتعلم أن السماوات سبع وكذلك الأرض (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ) الطلاق(12)

وعلم اليقين هو العلم الذي فوق المعرفة والدراية وأخواتهما وهو سكون الفهم مع ثبات الحكم .

لماذا إذن خلق الله السماوات والأرض وما بينهما ؟؟

قال تعالى : ( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) البقرة ( 164) , إذن هذا الخلق العظيم خلقه الله ليعرف عظمة من خلقهم الله , ويقول عز وجل : ( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الأَلْبَابِ •  الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ) آل عمران (190-191) إذن فنحن نتفكر في هذا الخلق فنعرف الخالق فنعبده ونتبع صراطه فيقنا ربنا عذاب النار ويدخلنا جنته مع الأبرار .

وطلب ربنا امن سيدنا رسول الله أن يقول لقومه : (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ قُلْ إِنِّيَ أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) الأنعام (14) وقال له : (قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم مِّن دُونِهِ أَوْلِيَاء لاَ يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُواْ لِلَّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ) الرعد (16) إذن الله خلق السماوات و الأرض وما بينهما بالحق و خلق قبلهما العرش والماء وهو في كل خلقه بديع أي خلق شيء لم يخلق مثله من قبل ولا يستطيعون خلق مثله من بعد  ) بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ  ( الأنعام 101 .

فانظروا كيف جمع الألوهية و الربوبية في الخلق في آية (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) سورة الأعراف 54 .

و كيف كان بدأ الخلق كان من لا شيء فقط كلماته عز وجل كن فيكون فخلق رتقاً أي نسيج ففتق هذا النسيج فخلق منه السماوات والأرض (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ ) الأنبياء 30 .

هنا يكلم الكفار أي الذين يغطون الحقيقة ويدلهم كيف هو خلق السماوات والأرض لينظروا و يتدبروا في الخلق فيعلموا أنه الحق من ربهم فيؤمنون به عز وجل .

والفتق ضد الرتق وهو الفصل بين متصلين .

ثم يبين لنا عز وجل صفات ما خلق فيقول : ) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (  فصلت الآية 11.

إذن عندما حصل الفصل للرتق نتج عنه شيء كالدخان و أخر صلب , الدخان خلق منه السماء والأخر خلق منه الأرض جميعاً , فلنتأمل آيات هاذين الخلقين العظيمين أول شيء نتعلمه أن هذا الخلق العظيم لو كان فيه أكثر من إله لفسد .

) لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ  (  سورة الأنبياء 22 . ولتقاتل الآلهة كل واحد يريد أن يذهب بما خلق .

وقد خلق الأرض وما فيها ثم خلق السماوات (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) سورة البقرة الآية 29

1-    }اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ { سورة الزمر الآية ( 39 )

2-    } وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ { سورة فصلت  الآية (10)

3-    } وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ {  سورة  فصلت الآية ( 37 )

4-    } لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ { سورة  الشورى الآية ( 42 )

5-    } أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ { سورة القلم الآية ( 6 )

6-    } وَالسَّمَاء ذَاتِ الْحُبُكِ { سورة الذاريات الآية ( 7 )

7-    } وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ { سورة الذاريات الآية ( 20 )

8-    } وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ { سورة الذاريات الآية ( 22 )

9-    } وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ { سورة  الذاريات الآية ( 47 )

10-                       } وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ { سورة الذاريات الآية ( 48 )

11-                       } وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ { سورة الأنعام الآية ( 75 ) لما تنزهت ذات الله عن الإدراك وامتنعت عن المعرفة وجلت عن الإشارة والوصف جعل الله فعله طريقاً لمعرفته وخلقه دلالة على ربوبيته .

12-                       } أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ { سورة الإعراف الآية ( 185 )

13-                       } قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ { سورة يونس  ( 10 )

14-                       } سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ { سورة فصلت الآية ( 53 ) إن الله تبارك وتعالى كان ولاشيء غيره وكان عزيزاً ولا أحد كان قبل عزه , } سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ { سورة الصافات الآية ( 37 )

15-                       } أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا ● رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا ●  وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا { سورة النازعات الآيات ( 27 – 29 )

16-                       } وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ  { سورة هود الآية (  7  ) كان حيث لا أرض مدحية ولا سماء مبنية ولا صوت يسمع ولا عين تنبع ولا ملك مقرب ولا  مرسل ولا خلق ولاوحشة يمجد نفسه ويقدسها .

17-                       } قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ { سورة المؤمنون الآية ( 86 )

18-                       ( وما السماوات السبع في الكرسي ، إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة ، وفضل العرش على الكرسي ، كفضل تلك الفلاة على تلك الحلقة )

19-                       } اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ { سورة البقرة الآية ( 255 )

20-                       العرش هو السقف والجزء الأعلى من البناء  } أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ { سورة البقرة الآية ( 259 ) والعرش رمز الملك } اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ { سورة النمل ( 26 )

21-                       } إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ { سورة يونس الآية ( 3 )

22-                       } قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ { سورة فصلت الآية 9

23-                       } الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا { الفرقان الآية ( 59 )

24-                       } وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ  { سورة هود الآية (  7 )

25-                       } هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ { سورة البقرة الآية ( 29  )

26-                       } وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفًا مَّحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ { سورة الأنبياء الآية ( 32 )

27-                       } خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ { سورة لقمان الآية ( 10 )

28-                       } لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ { سورة غافرالآية ( 57 )

29-                       } الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ { سورة الملك الآية ( 3 )

30-                       } أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ { سورة الأنبياء الآية ( 30 )

31-                       } وَالسَّمَاء ذَاتِ الْحُبُكِ { سورة الذاريات الآية ( 7 )

32-                       } إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ { سورة الأعراف الآية ( 40 )

33-                       } اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا { سورة الطلاق الآية ( 12 )

34-                       } أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ { سورة ق الآية ( 15 )

35-                       }  وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ { سورة النحل الآية ( 8 )

36-                       } فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ ● فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ { سورة الصافات الآيات ( 88 – 89 )

37-                       } فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا { سورة النازعات الآية ( 5 )

38-                       } وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ { سورة النحل الآية ( 16 )

39-                       } وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ { سورة الحجر الآية  ( 16 )

40-                       } تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا { سورة الفرقان الآية ( 61 )

41-                       وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ { سورة يس الآية ( 38 )

42-                       إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ { سورة يوسف الآية ( 4 )

أحمد محمد باديب

www.badeebjeddah.com

email : ahmed.badeeb@hotmail.com

 :    @ahmedBadeeb1